الأخبار

img

"الريف المصري": مؤتمر "مصر تستطيع" يركز هذا العام على أن تكون الجلسات أكثر تخصصا

أكد عاطر حنورة رئيس مجلس إدارة شركة تنمية الريف المصري، المسئولة عن المشروع الرئاسي المليون ونصف المليون فدان ، مشيرا إلى أن مؤتمر "مصر تستطيع بأبناء النيل" هذا العام يركز على أن تكون الجلسات أكثر تخصصا والتي تعقد تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، وبتنظيم من الدكتورة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصرين في الخارج.

وقال حنورة في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الإثنين ، على هامش جلسات مؤتمر "مصر تستطيع" - إن المؤتمر في نسخته الثالثة يتحدث عن الزراعة والري فقط ، وتم التركيز على الري والصرف والزراعة المواتية ، لذلك فالزراعة عبارة عن تربة ومياه التربة يمكن الاستفادة منها مهما كانت حالتها.

وأضاف حنورة ، أن إدارة شركة تنمية الريف المصري شاركت في المؤتمرين الأول والثالث من "مصر تستطيع" وكان المؤتمر الأول يتناول التكنولوجيات بشكل عام في الطرق والمنشأت وقامت الشركة بتناول أبحاث وتطبيقات وأفكار مجموعة من العلماء التي تفيد الريف المصري وحدث تواصل واستفدنا منهم .

وأوضح أن على رأس العلماء الذين استفاد منهم الريف المصري هو الدكتور فاروق الباز لتقديمه أبحاثا تحدد أماكن المياه الصالحة للاستخدام ، كما أفادنا بشكل كبير الأطلس الشمسي للاستفادة من الطاقة الشمسية وتحديد أعماق الآبار لأن استخدام الطاقة الشمسية في توليد الطاقة الكافية لطلمبات الأعماق لضخ المياه من الآبار تصلح لبعض الأماكن والبعض الآخر لا يصلح .

وأضاف أن الطاقة الشمسية لا تصلح للأبار العميقة، مثل التي تتواجد في الفرارة وجنوب شرق المنخفض فالأبار عمقها هناك من 800 إلى ألف متر والطاقة المولدة من الألواح الشمسية لن تصلح، لكن في المنيا مثلا الأبار غير عميقة ويمكن الاستفادة من الطاقة الشمسية.

وأشار حنورة إلى أن هناك جلسة عن الريف الجديد والمجتمعات العمرانية تعقد خلال فعاليات المؤتمر والتي تبحث التوسع في المجتمعات العمرانية .. مشيرا إلى أن مشاريع الريف المصري أساسها مجتمعات عمرانية جديدة فيجب توفير كل مناحي الحياة قبل انتقال المزارع إلى الأرض ليبدأ الزراعة وتخطيط المنطقة كلها والتوسع في التخطيط فيجب توفير ا