الأخبار

img

توضيح هام من شركة تنمية الريف المصرى الجديد

طالعتنا بعض صفحات وسائل التواصل الاجتماعى منذ ساعات برسالة تحمل صورة وتوقيع السيد المهندس ممدوح حمزة، تحمل عنوان شكوى موجهة منه إلى القيادة السياسية، عرض فيه الكاتب معلومات وجَّه من خلالها عدد من الاتهامات غير المثبتة وغير الصحيحة لشركة تنمية الريف المصرى الجديد.

     ونظراً لأن ما جاء بالمنشور منافياً تماماً للحقيقة، واستند إلى معلومات غير صحيحة، كما أنه لا يعبر عن الواقع الفعلى للأمور، بل ويحمل تجنياً واضحاً ومغلوطاً، واتهامات مباشرة لشركة تنمية الريف المصرى الجديد، بما قد يُحدث الالتباس فى ذهن القارئ والمستثمرين على حدٍ سواء، لذلك رأينا من الواجب عرض الحقائق فيما يلى:

أولا: بادىءٍ ذى بدء، تجدر الإشارة إلى أن ما تضمنه التعليق بشأن ما ذكره بقوله "أنا مخصص لى أرض صحراء بغرض الاستصلاح والتنمية الزراعية والحيوانية بمنطقة "أم هويمل" 30 كم شمال شرق مدينة سيوة محافظة مرسى مطروح.. لم أبدأ العمل لظروف خارجة عن إرادتى، يمكن إثباته، ويتقبلها المنطق.. منذ أسبوع دخلت شركة الريف المصرى الأرض المخصصة لى من المحافظة، وبدأوا – كما جاء بالمقال المنشور أيضاً إدعاءً - فى حفر بئر لاستخراج المياه الجوفية.. وطبقاً لدراستى، البئر سيكون عمقه حوالى 1200 متراً".

فإن كل ما سبق لا يعبر مطلقاً عن واقع وخطوات العمل بالقطعة المذكور إحداثياتها فى التعليق، حيث أنه، وبالرجوع إلى القطاعات والإدارات المعنية بالأراضى وإحداثياتها وخدمة ومتابعة المنتفعين، تبين أن الأرض المذكورة فى رسالة الشاكى لا تتبعه من قريب أو بعيد، وإنما هى أرض كانت ولايتها تتبع لهيئة التنمية الزراعية، وقد تم تخصيصها لشركة تنمية الريف المصرى الجديد منذ عام 2016 ضمن حصة هيئة التنمية الزراعية فى الشركة.. وقد قامت شركة تنمية الريف المصرى الجديد بتخصيصها لشركة استثمارية تحمل اسم "شركة زهور الدلتا للتنمية واستصلاح الأراضى ش.م.م."، وذلك بموجب عقد تخص