الأخبار

img

"الريف المصرى الجديد": حملة موسعة لإزالة التعديات على أراضي مشروع الـ 1.5 مليون فدان

نفذت شركة تنمية الريف المصرى الجديد حملة إزالات موسعة استهدفت إزالة كافة التعديات الواقعة على أراضى «الريف المصرى الجديد» ومشروع ١.٥ مليون فدان بدأت بمنطقة غرب المنيا، بالاشتراك مع عناصر قوات مديرية أمن المنيا وعناصر القوات المسلحة وقوات الدفاع المدنى والإدارة العامة لجهاز أملاك الدولة وقيادات محافظة المنيا ومجلس محلى مدينة أبو قرقاص.

قال عاطر حنورة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة تنمية الريف المصرى الجديد، المسئولة عن إدارة وتنفيذ مشروع استصلاح وتنمية المليون ونصف المليون فدان، إن الحملة بدأت بإزالة تعديات بعض المعتدين على الأراضى بدون زراعات بهدف الاستيلاء على الأرض و«تسقيعها»، بعد سلسلة الإنذارات التى تم توجيهها للمخالفين، لتفادى تكرار أية عمليات وضع يد على الأراضى، كما ستشمل هذه الحملة كل من تقاعس عن تقنين وتوفيق الأوضاع مع شركة تنمية الريف

المصرى الجديد، وكذلك واضعى اليد ممن رفضوا استكمال إجراءات التقنين.

وأوضح «حنورة» أن الحملة نجحت بالفعل فى رفع وإزالة التعديات على مساحة 6200 فدان من أراضى «الريف المصرى الجديد» بمنطقة امتداد غرب المنيا، كانت قد تم تخصيصها لإحدى الشركات الاستثمارية المصرية بالتعاون مع مستثمر هندى، والتى قامت بإتمام التعاقد عليها لإقامة أحد المشروعات الزراعية الصناعية بها.

مشيراً إلى أنه قد تم تسليم الأرض للمنتفعين القانونيين بها فور إزالة كافة صور التعديات التى تمت عليها من جانب واضعى اليد.

ولفت حنورة إلى أن هذه الحملة من المقرر أن تمتد لتشمل كافة حالات التعديات بمنطقتى غرب المنيا والمُغرة، بوصفهما المنطقتين اللتين تشهدان أكبر عدد من حالات وضع اليد بأراضى الريف المصرى الجديد.

كما شدد رئيس شركة «الريف المصرى الجديد» على استمرار الشركة - بالتعاون مع مختلف الأجهزة الأمنية - فى التصدى بكل حسمٍ لكافة التعديات على أراضيها بمختلف مناطق المشروع، وذلك تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية ودعما لخطة الدولة فى استرداد أراضيها وتقنين الأوضاع مع المخالفين، سعيا لأن يأخذ كلُ ذى حقٍ حقه.

وأكد عاطر حنورة أنه أصبح هناك مقرٌ دائم