الأخبار

img

شركة الريف المصري توقع اتفاقية لزراعة 30 ألف فدان زيتون

أعلنت شركة تنمية الريف المصرى الجديد، المسئولة عن تنفيذ وإدارة مشروع استصلاح وتنمية الـ 1.5 مليون فدان، فى المهرجان الدولى الرابع للتمور المصرية بسيوة، فى الفترة من 7 إلى 9 من نوفمبر، تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، وبتنظيم من وزارة التجارة والصناعة، بالتعاون مع جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر بدولة الإمارات، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، ومحافظة مطروح.
وأكد المهندس عاطر حنورة، رئيس مجلس الإدارة، والعضو المنتدب، أنه من المقرر أن توقع الشركة اتفاقية على هامش المهرجان، مع مستثمر إسباني مصري، وذلك للحصول على قطعة أرض بمساحة 30 ألف فدان لزراعة الزيتون بسيوه، وإقامة مصنع لاستخلاص زيت الزيتون.
وأضاف أنه من المقرر كذلك توقيع اتفاقيات أخرى مع عدد من المستثمرين من قبائل سيوة، للحصول على مساحة 5 آلاف فدان من أراضى الريف المصرى، على أن يتم بدء إنهاء إجراءات التسليم خلال أسبوعين، فور ترسيم الإحداثيات النهائية بالرفع المساحى.
وسيلتقي ممثلو الشركة، عددًا من المستثمرين الحاضرين لفعاليات المهرجان، من السعودية والإمارات والأردن ودولتى السودان وليبيا، وذلك لتقديم عرضٍ عن أراضى مشروع الـ 1.5 مليون فدان، ومجالات الاستثمار الزراعى والصناعى والتنموى بها، وذلك فى إطار خطة الدولة لإقامة "ريف مصرى جديد" يوفر العديد من المحاصيل الاستراتيجية والمهمة، ويخرج بمصر من الوادى الضيق إلى آفاق تنموية جديدة.
جدير بالذكر أن المهرجان الدولى للتمور، يحظى فى دورته هذا العام بمشاركة كبيرة من العارضين والمستوردين، وذلك من خلال مشاركة 142 عارضًا و71 مستوردًا، بالإضافة إلى وفود 5 دول عربية تشمل السعودية، والإمارات، وليبيا، والأردن، والسودان، علمًا بأن مصر تحتل المرتبة الأولى عالميًا فى إنتاج التمور، حيث تستحوذ على نحو 18% من الإنتاج العالمى، و23% من الإنتاج العربى.
كما يشهد المهرجان إطلاق مسابقة التمور المصرية بدورتها الرابعة لعام 2018، بمشاركة مصنعى ومصدرى التمور من كافة أنحاء الجمهورية، وخبراء زراعة وإنتاج ووقاية النخيل من الأمراض والآفات، وعدد من المزارعين المختصين بزراعة النخيل وتصنيع التمور