الأخبار

img

"الريف المصري" توقع اتفاقية مع مستثمر إسباني للحصول على 30 ألف فدان

تشارك شركة تنمية الريف المصري الجديد المسؤولة عن تنفيذ وإدارة مشروع استصلاح وتنمية المليون ونصف فدان في المهرجان الدولي الرابع للتمور المصرية بسيوه، والذي يقام في الفترة من 7 إلى 9 نوفمبر الجاري تحت رعاية السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، وبتنظيم من وزارة التجارة والصناعة المصرية بالتعاون مع جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر بدولة الإمارات، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "يونيدو"، ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو"، ومحافظة مطروح. وأكد المهندس عاطر حنورة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة تنمية الريف المصري الجديد، أن من المقرر أن توقع الشركة اتفاقية على هامش المهرجان مع مستثمر إسباني مصري؛ للحصول على قطعة أرض بمساحة 30 ألف فدان لزراعة الزيتون بسيوة، وإقامة مصنع لاستخلاص زيت الزيتون. وأضاف عاطر حنورة، أن من المقرر توقيع اتفاقات أخرى مع عدد من المستثمرين من قبائل سيوة؛ للحصول على مساحة 5 آلاف فدان من أراضي الريف المصري بسيوة على أن يجرى البدء في إنهاء إجراءات تسليم الأرض، خلال أسبوعين فور ترسيم الإحداثيات النهائية بالرفع المساحي. ومن المقرر أن يلتقي ممثلو شركة تنمية الريف المصري الجديد على هامش المهرجان في عدد من المستثمرين الحاضرين لفعاليات المهرجان من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة الأردن ودولتي السودان وليبيا، لتقديم عرضٍ عن أراضي مشروع المليون ونصف فدان ومجالات الاستثمار الزراعي والصناعي والتنمو بها. جاء ذلك في إطار خطة الدولة لإقامة "ريف مصري جديد" يوفر العديد من المحاصيل الاستراتيجية والمهمة، ويخرج في مصر من الوادي الضيق إلى آفاق تنموية جديدة.